الإسهال والإمساك عند الأطفال من أمراض الأطفال الشائعة 

يعتبر الإسهال والإمساك عند الأطفال من أبرز أمراض الأطفال الشائعة ، وخصوصا لدى الأطفال حديثي الولادة،  يقع على كاهل الآباء والأمهات فهم وتعلم الطرق الصحية اللازمة لمواجهة متطلبات طفلهم واحتياجاته، حتى يتمكن من التوافق مع بيئته عاطفيا واجتماعيا وصحيا.

البيت – حيث الأم والأب –  هو العيادة الأولى للطفل كما أنه هو المدرسة الأولى له، الرعاية الأولية والتعامل مع بعض أمراض الطفل الشائعة تبدأ من المنزل ، وإذا لم يتم السيطرة وتطلب كشف الطبيب ننتقل إلى المستشفى لأخذ العلاج المناسب. 

نرى أن نسلط الضوء في هذا المقال على الإسهال والإمساك عند الأطفال، وطرق التعامل معها لمساعدة الوالدين في التخفيف عن آلام أطفالهم والطرق الأولية للعلاج.

الإسهال عند الأطفال

 الإسهال هو البراز السائل لدى الطفل بحيث يتجاوز حدود المعدل أي يزيد على ثلاث أو أربع مرات يوميا، إنه أكثر أمراض الأطفال شيوعا لاسيما عند الرضع من الأطفال.

 على الرغم أن الأطفال الذين يرضعون من رضاعة طبيعية من أمهاتهم يكون البراز لديهم سائلا و متعدد،  ففي هذه الحالة يجب الاطمئنان لأن هذه الظاهرة ليست حالة إسهال ولا تشكل مصدر قلق للأم لأن الطفل في هذه الحالة يظل محافظا على صحته ونضارة وجهه ويظل محتفظا بلونه الطبيعي و بمعدل وزنه،  أما علامات الاسهال فيمكن تلخيصها كما يلي:

  •  ازدياد حالات البراز من ست مرات إلى عشر في اليوم.
  •  تحول لون البراز الى اصفرار او اخضرار.
  •  احتواء البراز على مواد مخاطية أو على دم اسود اللون.
  •  رائحة كريهة للبراز نتيجة الالتهابات.

 هل المرض خطير؟

 اذا كان الإسهال خفيفا بدون حرارة أو تقيؤ فلا داعي اطلاقا للخوف وفي هذه الحالة يجب على الأم أن تجعل طعام ولدها مقتصرا على السوائل كالماء والشاي واللبن والعصير.

 وإذا كان الإسهال متوسطا يرافقه بعض القيء يجب على الأم أن توقف الحليب عن ولدها  وتعطيه عصير التفاح أو الصودا او السفن اب مرات متعددة وبكميات محدودة

أما إذا اشتد الإسهال على الطفل يجب الاستعانة بالادوية الخالية من الانتي بيوتك (المضادات الحيوية) اضافة الى السوائل التي ذكرناها.

 هل يستدعي استشارة الطبيب؟

 في الأشهر الاولى من عمر الطفل يجب استشاره الطبيب إذا تكررت حالات التبرز لدى الطفل خوفا من حدوث جفاف،  وفي حال رفض الطفل تناول الأطعمة السائلة يجب استشارة الطبيب الذي يبادر الى اعطاء الطفل المصل والأملاح اللازمة لتعويض خسارة السوائل من جسمه حتى لا يؤدى ذلك الى اضطراب في وعي الطفل.

 ما هو دور الأم في حالة الإسهال ؟

  • إن إرضاع الطفل من ثدي أمه يحميه من الجراثيم التي لها دور في تعريضه للإسهال،  كما أنه يؤمن للطفل حد أقصى من النظافه.
  • إن تعقيم زجاجة الرضاعة والحلمه بالماء المغلي قبل استخدامهما يساعد في تأمين نظافة طعام الطفل.
  • إيقاف الحليب الصناعي عن الطفل باستثناء حليب الأم والاستعاضة عنه بالأطعمة السائلة الطازجة.

الإمساك عند الأطفال

 يصاب الطفل بالإمساك عندما يكون برازه جامداً و قاسياً ، في حقيقة الأمر إن الإمساك يسبب للطفل  آلام شديدة عند كل عملية تبرز والأطفال الذين لا يرضعون من ثدي أمهم هم أكثر عرضة للإصابة بمشكلة الإمساك.

 هل المرض خطير؟

 الإمساك ليس مرضا وإنما هو حاله يفقد معها الجسم بعض السوائل،  فإذا لم يعد تعالج هذه الحالة فقد ينتج عنها ارتفاع في حرارة الجسم أو حالة من القيء تجعل الجسم يمتص الماء من التبرز ويحوله الى خروج شديد وقاس.

 هل يستدعي استشارة الطبيب؟

 اذا امتدت فترة الإمساك لدى الطفل أو رافق تبرز الطفل ألم حاد اثناء البراز أو ظهرت آثار دماء مصاحبه للخروج يجب استدعاء الطبيب حتى لا تؤدي حالة الطفل الى مزيد من المضاعفات السلبية.

 ما هو دور الأم في حالة الإمساك ؟

 عندما تلاحظ الأم أن تبرز طفلها يميل نحو الاشتداد والصلابة يجب أن تكثر من السوائل مثل عصير الليمون او التفاح او اضافه ملعقه من السكر الى وجبات طعام الطفل كذلك يجب ان تقدم لطفلها المربيات المستخرجة من الفواكه،  يجب على الأم أيضا أن تتجنب إعطاء طفلها الادويه المسهله عن طريق الحقن أو غيرها.

منتجات العناية بالطفل و صحة طفلك تجده في متجر سمول ستبس بأفضل الأسعار 

إقرأ أيضا:أنواع حليب الأطفال


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.